Charity Radio TV

أخبار

قدّاس في ذكرى مولد المكرم الدويهي في دير مار سركيس وباخوس اهدن

أقيم قدّاس بدعوة من جماعة دير مار سركيس وباخوس - اهدن، في ذكرى مولد المكرم البطريرك مار اسطفان الدويهي، في كنيسة الدير، ترأسه الرئيس العام للرهبانية الانطونية المارونية الاباتي مارون أبو جوده وعاونه الأب المدبر غسان نصر، رئيس الدير الأب ابراهيم بو راجل والآباء سركيس الطبر، الياس كعوي وعصام الدكاش.

بعد الانجيل المقدس ألقى أبو جوده عظة قال فيها: ' نصلي اليوم في ذكرى ميلاد المكرم البطريرك الدويهي طالبين من الرب رفعه الى مصاف الطوباويين والقديسين. واليوم في ذكرى ولادته، ما زلنا نخبر عن اعماله وفضائله، وعن الحياة التي عاشها وكيف تكرس منذ الصغر للرب وسلم نفسه له من اهدن الى روما الى قبرص، الى حلب ولبنان ووادي قنوبين والى العالم أجمع ' .

أضاف: ' ونحن نتابع سيرة حياته، لا بد من الإضاءة على أهمية دور العائلة ودور أمه التي ربته على الصلاة والصوم. كان متميزا فاختير للسفر الى روما لمتابعة دروسه في المدرسة المارونية. وبعد عودته، ارتسم كاهنا في كنيسة دير مار سركيس وباخوس، وانتخب مطرانا على ابرشية نيقوسيا ومن ثم بطريركا على الكنيسة المارونية في عمر ال 40 سنة وعلى مدى 34 عاما. ترك لنا إرثا لاهوتيا وليتورجيا ووطنيا كبيرا، نجد فيه اكثرية مراجعنا ' .

وأشار الى ان ' للبطريرك الدويهي فضلا كبيرا على كنيستنا وعلى حماية طائفتنا المارونية من اخطار كثيرة عشناها في هذا الشرق. كما له فضل علينا، نحن الرهبان والاكليروس، في طباعة الكتب الطقسية والروحية التي تناقلتها الاجيال وما زلنا نعود اليها كمراجع قيمة وموثوقة ' .

وتابع: ' لقد قال فيه البطريرك الراعي : كان متوقد الذكاء غزير المعرفة وواسع الثقافة منطقي بالعرض متمكن من اسلوب الاقناع، ولم يستطع أحد الكتابة مثله بالمضمون والنوعية والعدد ' .

وختم: ' نصلي لأجل الدعوات الكهنوتية والرهبانية ولأجل وطننا وجيشنا في عيده ' .
وفي نهاية القداس تحدث الأب بو راجل سائلا الله ' الدوام للرهبانية الانطونية ' ، طالبا من المؤمنين ' الاستمرار بالصلاة لرفع المكرم الدويهي الى مصاف القديسين ' .